اضطرابات النوم لدى طفل التوحد

اضطرابات النوم لدى أطفال التوحد

يعاني عدد كبير من الأطفال من اضطرابات ومشاكل في النوم، وتزداد هذه الاضطرابات لدى الأطفال المصابين بالتوحد، حيث يجدون صعوبة كبيرة عند الخلود للنوم، أو قد يعانون من سوء نوعية النوم، بحيث يستيقظون عدة مرات ليلاً، وهو ما يُعرف بالنوم المتقطع، فضلاً عن صعوبة الاستيقاظ في وقت مبكر.

وفيما يلي بعض النصائح للتعامل مع اضطرابات النوم عند الأطفال المصابين بالتوحد:

  • يجب تقييم أي مشاكل طبية ربما تؤثر على النوم مثل الحساسية الغذائية وعدم تحملها، واضطرابات الجهاز الهضمي، أو الأدوية التي يتناولها الطفل.
  • مراعاة ما إذا كان الطفل يعاني من الحر الشديد أو البرد الشديد، قيّم درجة حرارة الغرفة لتقرر ما هو الأفضل له.
  • مراعاة حساسية الملمس سواء في ملابس النوم أو الأغطية التي قد تؤثر على قدرة الطفل على النوم، فبعض الأقمشة من الممكن أن تعمل على استرخاء الطفل أو على إيقاظه
  • الضوضاء ربما لا تؤثر عليك أو على أفراد الأسرة ولكنها من الممكن أن تزعج الطفل المصاب بالتوحد، كما أن المروحة ومنقي الهواء والتلفاز أو الموسيقى الهادئة في غرفة الطفل تساعد في حجب أصوات الضوضاء وتجعل الطفل ساكناً.
  • ولابد من الأخذ بعين الاعتبار الحافز البصري الذي ربما يتسبب في مشاكل للطفل في وقت النوم ما إذا كان يخاف من الظلام أم يفضل النوم في الأماكن المظلمة، لذلك ينصح بتوفير غرفة إما معتمةذات ضوء مستمر طبقاً لاحتياجات الطفل.
  • مراعاة أنماط ما قبل النوم حيث تساعد في تعليم الطفل الهدوء و الاسترخاء والاستعداد للنوم لذا يجب أن يكون نمط وقت النوم متشابه كل يوم لأن الطفل التوحدي يقاوم التغيير ويرفضه.

معلمة فصل تدخل مبكر بقسم التوحد :

عُلا عصام مخلص

المصدر : موقع مركز الأمل المنشود