هل يسبب استخدام الالكترونيات التوحد؟

This image has an empty alt attribute; its file name is kid.jpg

كيف يمكن أن يتعرض الطفل للتكنولوجيا ؟
نظراً للتطور العلمي التكنولوجي وكثرة الأجهزة الذكية ، والتي لم تعد  كماليات ، فنشأت علاقة قوية بين الطفل وتلك الأجهزة ، وهناك دراسة أثبت أن من بين كل 5 أطفال من يبلغون 6 أشهر :عامان ، هناك أربعة أطفال يستخدمون الأجهزة الذكية ساعتان يومياً  ، ومع زيادة هذه النسبة بدأت الزيادة في تشخيص نسب الأطفال المصابين بالتوحد .

وحتى وقتنا هذا لم يتم التعرف على سبب اكتشاف الأهل لطيف التوحد هل هو ناتج عن وعي الأهل بهذا الاضطراب ، أم ناتج عن وجود زيادات فعلية لمصابي التوحد ، أم هذا الأمر يرجع لكلا السببين .

هل هناك علاقة واضحة بين الأجهزة الالكترونية وطيف التوحد ؟
أشار بعض الباحثين أن الأجهزة الالكترونية يمكن أن تكون من محفزات الاصابة بطيف التوحد ، وخاصة للأطفال المهيئين لحدوث التوحد ولديهم استعداد للإصابة ، فيمكن للتلفاز أن يزيد من فرص تطور المشكلة ، فيمكن أن يكون عامل أساسي في محاولة صنع الطفل لعالمه الخاص ، الذي يمكن أن يعزله عن العالم الخارجي ، فيعمل  التوحد على التسبب في خلل في فهم الطفل لطبيعة العالم الخارجي المحيط به ، فلا يستطيع الطفل التعامل مع الأخرين .

ويمكن أن يظهر هذا في طرق تفاعل الطفل مع الأخرين ، وينعكس كذلك على سلوكه الاجتماعي الخاطئ ، وعند التخلص من جميع الأجهزة الالكترونية التي يستخدمها الطفل يمكن أن يحدث تطور وتجديد لخلايا الدماغ ، وهناك توصيات كثيرة من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بابعاد الطفل عن التلفاز والأجهزة الالكترونية قبل عمر العامين ، وضرورة تخصيص أوقات محددة للطفل فوق العامين يشاهد فيها التلفاز لمدة لا تزيد عن ساعتين يومياً .

أثر الأجهزة الالكترونية على نمو الطفل
– يعمل الاستخدام المفرط للأجهزةالالكترونية على إضعاف قدرة الطفل النمائية من الجانب الذهني والتخيل ، حيث يتوقف تطور نمو الدماغ على التعرض لمحفزات بيئية متنوعة ، ويمكن للاجهزة التكنولوجية أن تؤثر على التطور الطبيعي لمراكز الدماغ ، فتعمل على تقليل التفكير والابداع ، وهذا ما يساعد على زيادة التوتر والقلق ، وعدم القدرة على التعلم ، بالإضافة للخمول الجسدي وتشتيت الانتباه التي تتسبب فيه .

– يمكن للأجهزة الالكترونية أن تزيد من خطر تراجع وضعف اكتساب المهارات الاجتماعية ، والناتج عن تعمق الطفل في عالم خاص به ، فالمهارات الاجتماعية ومشاعر الحزن والفرح والخوف والشجاعة هي وحدها القادرة على تكوين شخصية سليمة تستطيع العيش مع المجتمع .

– قد تزيد الأجهزة الالكترونية من خطر تعرض الطفل للعدوانية الاجتماعية ، وذلك بسبب مشاهد العنف ، وقد تزيد من فرص تطور الإنطوائية والعزلة من خلال عدم نمو المهارات الإجتماعية والناتج عن الاستخدام المفرط للأجهزة ، وعدم التفاعل مع الأخرين .

هل يمكن لإبعاد الطفل عن الأجهزة الالكترونية أن يكون نافعاً له ؟
ينصح الباحثون بضرورة تنظيم الوقت للأطفال بحيث لا يتم استخدامهم للأجهزة وقت طويل حتى يتحول شغفهم بها حد الإدمان الأمر الذي يزيد من فرص تطور وحدوث طيف التوحد ، لذا لا يمكننا القول أن الالكترونيات هي سبب التوحد ، ولكنها من محفزات ظهوره وتطوره .

المصدر موقع : المرسال

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s